الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

هل تقبيل الزوج لزوجته فى نهار رمضان يبطل الصيام ام لا تعرف معنا؟

نشر من قبل Unknown  |  in الحياة الزوجية  8:19 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هناك الكثير من الاسئلة التى تتعلق بالعلاقة الزوجية وهل هناك اشياء مسموح بها واشياء تبطل الصيام وهذه الاسئلة تهم خصوصا العرسان الجدد ومن هذه الاسئلة 
 تخص المتزوجين فى هذا الشهر المتزوجين حديثاً هى جواز تقبيل الرجل لزوجته فى نهار رمضان  ام لا وهل يبطل الصيام 



كل هذه الاسئلة التى تدور فى اذهانكم سنعرفها

أما عن إجابة هذا السؤال فهى كالتالى :- يجوز للزوج تقبيل زوجته فى نهار

رمضان لكن هذا مقترن بشرط أن لايتمادى.

فقد رُوى عن عائشة رضى الله عنها قالت:- "كان رسول الله صلَ الله عليه وسلم 

يقبلنى وهو صائم ، وأيكم يملك إِرْبه كما كان رسول الله صلَ الله

عليه وسلم يملك إِرْبه" رواه مسلم.

وعندما سُئل سيدنا عمر بن الخطاب عن تقبيل  الرجل لزوجته فى نهار

رمضان  فقد أجاب إجابة رائعة تدل على مدى علمه وفهه وفهمه الصحيح 

للدين فقد رد قائلاً:- "القبلة كالمضمضة" فإذا الرجل وضع الماء فى فمه 

ثم لفظه فلا شىء عليه وصيامه صحيح لا تشوبه شائبة وكذلك القبلة ، 

فكما أن الماء يقع فى الفم قبل البلع فإن القبلة تقع قبل علاقة الزوج

وزوجته الخاصة ، فإقتصار الرجل على المضمضة دون الشرب 

يجعل صيامه صحيحاً وكذلك القبلة إذا توقفت عند هذا الحد تجعل الصيام صحيحاً. 

وتشبيهه رضى الله عنه دقيق للغاية.

وبالنظر إلى آراء الفقهاء المختلفة سنجد أن ابن عباس مثلاً قد جعل فرق بين الكبير

والصغير فى هذا الأمر ، حيث أنه من الأحوط إمتناع الشاب 

عن تقبيل زوجته بشهوة فمن المحتمل عدم قدرته على منع نفسه من التمادى

فى ذلك ، وأى شخص يُدرك أنه لن يستطيع منع نفسه من التمادى فالأولى

عدم التقبيل خلال نهار رمضان حتى لا يقع الخطأ ويصبح مفطراً فى نهار

رمضان
وممن قدنمنه من اراء واحاديث يتبين لنا ان الرجل اذا قبل زوجته فهو حلال وغير 

مفطرة مالم تؤدى إلى ماهو أكثر من ذلك والتمادى ولكن الأحوط تجنبهاونبتعد عن 

الشبهات لاننا ليس برسول الله


هناك 4 تعليقات:

Translate